01.01.2015 18:52 نشر منذ: 5سنة
أخبار و دلالات, مواضيع ساخنة
متابعة
462

وكيل الأزهر :لا يوجد في الاسلام شيئ اسمه فريضة سبي النساء

تواجه المجتمعات الاسلامية في تحدياتها الحضارية اعباء تاريخية من اوزار انقلابيي السقيفة والانظمة التي اغتصبت مواقع الخلافة النبوية وسنت شرائع وسنن لم تلتزم باصول الشرائع المحمدية ...السنن الكافرة التي استباحت حرمات الرسالة وصاحبها بقتل ال بيته في كربلاء و سبي حرم الرسالة الى يزيد بن معاوية ملك الامويين ..سيظل الاسلام الاصيل في مرحلته الحاضرة امام المهمة المصيرية في كيفية التخلص من اوزار و اعباء الميراث السقيفي ومن ثم الاموي كي يقطع الطريق على افرازات القيح المرضية داعش واضرابها .


السبي داعش



قال الدكتور عباس شومان - وكيل الأزهر - إنه لا يوجد شيء في الإسلام اسمه "فريضة سبي النساء" أو بيعهن، مؤكدًا أن الإسلام جاء لتحرير الناس، وليس أسرهم كما تدعي عناصر التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسها "داعش".

وأضاف شومان في تصريح لـ"المدينة": أن داعش يثبت كل يوم أنه نتوء دامٍ في الجسد الإسلامي، ويجب أن يفعل المسلمون ما في وسعهم من أجل استئصال تلك النتوءات قبل أن تستمر في الإساءة إلى الدين الإسلامي وتشويه القيم التي تربينا عليها جميعًا.

وأضاف: ليس من الدين في شيء ذبح الناس بتلك الطريقة الوحشية ولا بيع النساء في الزمن الذي نعيش فيه، والذي اختفت فيه كل معالم أسواق الرقيق .. وتساءل: ماذا يريد هؤلاء الداعشيون؟ ومن يصور لهم ذلك؟ وهذه أسئلة يجب أن نطرحها على أنفسنا ونحن نواجه مثل تلك التنظيمات.

وأشار شومان إلى أن دار الإفتاء المصرية سبق وأعلنت في تقرير لها أن ذلك التنظيم الإرهابي خالف جميع أحكام الإسلام ومبادئه في قضية سبي النساء وبيعهن، مشيرًا إلى أن قتل وسبي النساء يعد بمثابة إحياء لفصل كريه من فصول التاريخ البشري الذي أجمعت دول العالم على تحريمه وتجريمه.

وأشار إلى أن إحياء الرق يخرق المواثيق التي أجمع عليها العالم كله، ويؤدي إلى الفتنة والفساد في الأرض، والفحشاء باستئناف شيء تشوَّف الشرع إلى الخلاص منه بل وأمر به.



التعليقات

إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع المرصد الشيعي الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.

Like news · Dislike news ·  
لم يتم التصويت عليها حتى الآن.

0 تعليق